هل السنة والجماعة:

أحــہٰٰ۫ـــفاد الصــہٰٰ۫ـــحــہٰٰ۫ـــابه رضــہٰٰ۫ـــوان الله عليۦ‏ــہٰٰ۫ـــهمے أحــہٰٰ۫ـــفادعمــہٰٰ۫ـــر الفاروق .



هند بنت عتبة بطلة في الجاهلية والإسلام، وبريئة من دم حمزة رضى الله عن

شاطر
avatar
ريناد الشمري
صــــاحــــب المــــوقــــ؏ے
صــــاحــــب المــــوقــــ؏ے

عدد المساهمات : 227
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/06/2016
الموقع : حائل

هند بنت عتبة بطلة في الجاهلية والإسلام، وبريئة من دم حمزة رضى الله عن

مُساهمة من طرف ريناد الشمري في الأحد يونيو 26, 2016 5:57 pm



هند بنت عتبة بطلة في الجاهلية والإسلام، وبريئة من دم حمزة رضى الله عنه
- إنها هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس العبشمية القرشية.
- إحدى نساء العرب اللاتي كن لهم شهرة عالية قبل الإسلام وبعده، وهي أم الخليفة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما.
- كانت هند ذات صفات ترفع قدرها بين النساء من العرب، ففيها فصاحة، وجرأة، وثقة، وحزم، ورأي. تقول الشعر وترسل الحكمة، وكانت امرأة لها نفس وأنفة.
زوجها أبوها من الفاكه بن المغيرة المخزومي، فولدت له أبان، ثم تركته.
- وقالت لأبيها ذات يوم: إني امرأة قد ملكت أمري فلا تزوجني رجلاً حتى تعرضه علي. فقال لها: ذلك لك. ثم قال لها يوماً: إنه قد خطبك رجلان من قومك، ولست مسمياً لك واحداً منهما حتى أصفه لك، أما الأول: ففي الشرف والصميم، والحسب الكريم، تخالين به هوجاً من غفلته، وذلك إسجاح من شيمته، حسن الصحابة، حسن الإجابة، إن تابعته تابعك، وإن ملت كان معك، تقضين عليه في ماله، وتكتفين برأيك في ضعفه، وأما الآخر ففي الحسب الحسيب، والرأي الأريب، بدر أرومته، وعز عشيرته، يؤدب أهله ولا يؤدبونه، إن اتبعوه أسهل بهم، وإن جانبوه توعر بهم، شديد الغيرة، سريع الطيرة، وشديد حجاب القبة، إن جاع فغير منزور، وإن نوزع فغير مقهور، قد بينت لك حالهما.
قالت: أما الأول فسيد مضياع لكريمته، مؤات لها فيما عسى إن لم تعصم أن تلين بعد إبائها، وتضيع تحت جفائها، إن جاءت له بولد أحمقت، وإن أنجبت فعن خطأ ما أنجبت. اطو ذكر هذا عني فلا تسمه لي، وأما الآخر فبعل الحرة الكريمة: إني لأخلاق هذا لوامقة، وإني له لموافقة، وإني آخذة بأدب البعل مع لزومي قبتي، وقلة تلفتي، وإن السليل بيني وبينه لحري أن يكون المدافع عن حريم عشيرته، والذائد عن كتيبتها، المحامي عن حقيقتها، الزائن لأرومتها، غير مواكل ولا زميّل عند ضعضعة الحوادث، فمن هو؟ قال: ذاك أبو سفيان بن حرب، قالت: فزوجه ولا تلقني إليه إلقاء المتسلس السلس، ولا تمسه سوم المواطس الضرس، استخر الله في السماء يخر لك بعلمه في القضاء.
- وتزوجت هند من أبي سفيان بن حرب، وكانت تحرص دوماً على محامد الفعال، كما كانت ذات طموح واسع، ففي ذات يوم رآها بعض الناس ومعها ابنها معاوية، فتوسموا فيه النبوغ، فقالوا لها عنه: إن عاش ساد قومه. فلم يعجبها هذا المديح فقالت في إباء وتطلع واسع: ثكلته إن لم يسد إلا قومه.
- ولما كانت موقعة بدر الكبرى قتل في هذه العركة والد هند وعمها شيبة، وأخوها الوليد بن عتبة، فراحت ترثيهم مر الرثاء، وفي عكاظ التقت مع الخنساء، فسألتها من تبكين يا هند فأجابت:
أبكي عميد الأبطحين كليهما * * * وحاميهما من كل باغ يريدها
أبي عتبة الخيرات ويحك فاعلمي * * * وشيبة والحامي الذمار وليدها
أولئك آل المجد من آل طالب * * * وفي العز منها حين ينمى عديدها
- وفي يوم أحد كان لهند بنت عتبة دورها العسكري البارز، فقد خرجت مع المشركين من قريش، وكان يقودهم زوجها أبو سفيان، وراحت هند تحرض القرشيين على القتال، وتزعمت فئة من النساء، فرحن يضر بن الدفوف، وهي ترتجز:
نحن بنات طارق * * * نمشي على النمارق
إن تقبلوا نعانق * * * وإن تدبروا نفـــارق
وتردد قولها:
أيها بني عبد الدار * * * ويها حماة الأدبار * * * ضرباً بكل بتار
- وفي هذه المعركة كانت هند بنت عتبة قد حرضت وحشي بن حرب على قتل حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه، حيث وعدته بالحرية - وكان عبداً لها - إن هو قتل حمزة، فكانت تؤجج في صدره نيران العدوان، وتقول له: إيه أبا دسمة، اشف واشتف.
ولما قتل وحشي حمزة رضي الله عنه جاءت هند إلى حمزة وقد فارق الحياة، فشقت بطنه ونزعت كبده، ومضغتها ثم لفظتها وعلت صخرة مشرفة فصرخت بأعلى صوتها:
نحن جزيناكم بيوم بدر * * * والحرب بعد الحرب ذات سعر
ما كان عن عتبة لي من صبر * * * ولا أخــي وعـمــه وبكــري
شفيت نفسي وقضيت نذري * * * شفيت وحشي غليل صدري
فشكر وحشي على عمري * * * حتى ترم أعظمي في قبري
- وبقيت هند على الشرك حتى شرح الله تعالى صدرها للإسلام يوم فتح مكة، حيث شاءت إرادة الله تعالى أن تنقلب بطلة الجاهلية إلى بطلة في ظل الإسلام، ففي عشية ليلة فتح مكة، عاد أبو سفيان بن حرب من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم مسلماً وهو يصيح: يا معشر قريش ألا إني قد أسلمت فأسلموا، إن محمداً صلى الله عليه وسلم قد أتاكم بما لا قبل لكم به، فمن دخل دار أبي سفيان فهو آمن. فقامت إليه هند فأخذت بشاربه وهي تردد: بئس طليعة القوم أنت يا أهل مكة! اقتلوا الحميت الدسم الأحمس، قبح من طليعة قوم. فقال أبو سفيان: ويلكم لا تغرنكم هذه من أنفسكم، فإنه قد جاءكم ما لا قبل لكم به، فمن دخل دار أبي سفيان فهو آمن. فقالوا: قاتلك الله، وما تغني عنا دارك. قال: ومن أغلق عليه بابه فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن. فتفرق الناس إلى دورهم وإلى المسجد.
- وفي اليوم الثاني لفتح مكة قالت هند لزوجها أبي سفيان: إنما أريد أن أتابع محمداً فخذني إليه. فقال لها: قد رأيتك تكرهين هذا الحديث بالأمس. فقالت: إني والله لم أر أن الله قد عبد حق عبادته في هذا المسجد إلا في هذه الليلة، والله إن باتوا إلا مصلين قياماً وركوعاً وسجوداً. فقال لها: فإنك قد فعلت ما فعلت، فاذهبي برجل من قومك معك، فذهبت إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه فذهب بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلمت وبايعت.
- وتمضي الأيام، وتزداد هند المسلمة ثقافة إيمانية، حيث اشتركت في الجهاد مع زوجها أبي سفيان في غزوة اليرموك الشهيرة، وأبلت فيها بلاء حسناً، وكانت تحرض المسلمين على قتال الروم فتقول: عاجلوهم بسيوفكم يا معشر المسلمين.
- وظلت هند بقية حياتها مسلمة مؤمنة مجاهدة حتى توفيت سنة أربع عشرة للهجرة. فرضي الله عنها وأرضاها، وغفر لها ورحمها، إنه على كل شيء قدير [صور من سير الصحابيات، لعبد الحميد السحيباني].
أما الدليل على كونها بريئة من دم حمزة رضى الله عنه فهذا هو:
1 - أخرج البخاري في صحيحه (برقم 4072) وأحمد في مسنده (3/501) والبيهقي في الدلائل (3/241) والطبري في تاريخه مختصراً (2/516-517) وابن إسحاق بسند البخاري وحديثه، انظر ابن هشام (3/102-105)، من حديث وحشي نفسه الذي رواه عنه جعفر بن عمرو بن أمية الضمري قال:
خرجت مع عبيد الله بن عدي بن الخيار إلى الشام، فلما قدمنا حمص قال لي عبيد الله: هل لك في وحشي نسأله عن قتل حمزة؟ قلت: نعم. وكان وحشي يسكن حمص، قال: فسألنا عنه فقيل لنا: هو ذاك في ظل قصره كأنه حَميت - أي: زق كبير مملوء – قال: فجئنا حتى وقفنا عليه بيسير فسلمنا، فرد السلام، قال: وعبيد الله متعجر بعمامته ما يرى وحشي إلا عينيه ورجليه، فقال عبيد الله: يا وحشي أتعرفني؟ قال: فنظر إليه ثم قال: لا والله. إني أعلم أن عدي بن الخيار تزوج امرأة يقال لها أم قتال بنت أبي العيص، فولدت له غلاماً بمكة فكنت أسترضع له - أي أطلب من يرضعه - فحملت ذلك الغلام مع أمه فناولتها إياه فلكأني أنظر إلى قدميك - زاد ابن إسحاق: والله ما رأيتك منذ ناولتك أمك السعدية التي أرضعتك بذي طوى، فإني ناولتكها وهي على بعيرها فأخذتك فلمعت لي قدمك حين رفعتك، فما هي إلا أن وقفت عليّ فعرفتها، قال الحافظ: وهذا يوضح قوله في رواية الباب (فكأني أنظر إلى قدميك) يعني أنه شبه قدميه بقدم الغلام الذي حمله فكأنه هو، وبين الرؤيتين قريب من خمسين سنة، فدل ذلك على ذكاء مفرط ومعرفة تامة بالقافة. [الفتح (7/426)].
قال: فكشف عبيد الله عن وجهه ثم قال: ألا تخبرنا بقتل حمزة؟ قال: نعم، إن حمزة قتل طعيمة بن عدي بن الخيار، فقال لي مولاي جبير بن مطعم: إن قتلت حمزة بعمي فأنت حر، قال: فلما أن خرج الناس عام عينين - وعينين جبل بحيال أحد بينه وبينه واد - خرجت مع الناس إلى القتال، فلما اصطفوا للقتال خرج سباع فقال: هل من مبارز؟ قال: فخرج إليه حمزة بن عبد المطلب، فقال: يا سباع يا ابن أم أنمار مقطعة البظور، أتحاد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم؟ قال: ثم شد عليه، فكان كأمس الذاهب - أي صيره عدماً وهي كناية عن قتله - قال: وكمنت لحمزة تحت صخرة، فلما دنا مني رميته بحربتي فأضعها في ثنته - عانته، وقيل ما بين السرة والعانة - حتى خرجت من بين وركيه، قال: فكان ذاك العهد به، فلما رجع الناس رجعت معهم، فأقمت بمكة حتى فشا فيها الإسلام، ثم خرجت إلى الطائف، فأرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم رسلاً، فقيل لي: إنه لا يهيّج الرسل، قال: فخرجت معهم حتى قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رآني قال: أنت وحشي، قلت: نعم، قال: أنت قتلت حمزة؟ قلت: قد كان من الأمر ما بلغك، قال: فهل تستطيع أن تغيب وجهك عني؟
وفي رواية عند الهيثمي في المجمع (6/121) والطبراني في الكبير (22/139) بإسناد حسن من حديث وحشي، قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فقال لي: وحشي؟ قلت: نعم، قال: قتلت حمزة؟ قلت: نعم، والحمد لله الذي أكرمه بيدي ولم يهني بيده، فقالت له قريش - أي للنبي صلى الله عليه وسلم -: أتحبه وهو قاتل حمزة؟ فقلت: يا رسول الله فاستغفر لي، فتفل رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأرض ثلاثة، ودفع في صدري ثلاثة وقال: وحشي أخرج فقاتل في سبيل الله كما قاتلت لتصد عن سبيل الله. قال: فخرجت، فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج مسيلمة الكذاب، قلت: لأخرجن إلى مسيلمة لعلي أقتله فأكافئ به حمزة، قال: فخرجت مع الناس، فكان من أمره ما كان، قال: فإذا رجل قائم في ثلمة جدار كأنه جمل أورق ثائر الرأس - أي لونه مثل الرماد من غبار الحرب – قال: فرميته بحربتي، فأضعها بين ثدييه حتى خرجت من بين كتفيه، قال: ووثب رجل من الأنصار فضربه بالسيف على هامته، قال: قال عبدالله بن الفضل: فأخبرني سليمان بن يسار أنه سمع عبد الله بن عمر يقول: فقالت جارية على ظهر بيت: وا أمير المؤمنين قتله العبد الأسود.
وهذا طرف من الأحاديث الضعيفة التي احتج بها من نسب هذا الفعل إليها لا يصح منها شيء:
1 - روى موسى بن عقبة: أن وحشياً بقر عن كبد حمزة وحملها إلى هند بنت عتبة فلاكتها فلم تستطع أن تستسيغها [ذكره ابن كثير في البداية والنهاية (4/43) دون إسناد، فهو ضعيف].
2 - وروى ابن إسحاق أن هنداً هي التي بقرت عن كبد حمزة، وزاد أن هنداً اتخذت من آذان الرجال وأنفهم خدماً (أي خلاخل) وقلائد، وأعطت خدمها وقلائدها وقرطتها وحشياً [ابن هشام (3/133) بإسناد منقطع موقوف على شيخه ابن كيسان، فهي ضعيفة].
3 - وروى الواقدي أن وحشياً عندما قتل حمزة حمل كبده إلى مكة ليراها سيده جبير بن مطعم [المغازي (1/332)، والواقدي متروك، فروايته ضعيفة جداً].
4 - وذكر الشامي أن الواقدي والمقريزي - في الإمتاع - رويا أن وحشياً شق بطن حمزة وأخرج كبده وجاء بها إلى هند فمضغتها ثم لفظتها، ثم جاءت معه إلى حيث جثة حمزة، فقطعت من كبده وجدعت أنفه وقطعت أذنيه، ثم جعلت مَسَكَتين ومعضدين وخدمتين حتى قدمت بذلك مكة [سبل الهدى والرشاد (4/321)]، ولعل رواية الواقدي والمقريزي التي أشار إليها الشامي تفيد الجمع بين روايتي ابن عقبة وابن إسحاق، وتوافقهما في المضمون، وهي ضعيفة.
وتبقى هنداً رضى الله عنها بريئة من هذا الفعل المشين، وذلك لضعف جميع طرق الروايات التي اتهمتها ببقر كبد حمزة والتمثيل بجثته؛ فرضى الله عن هند بنت عتبة وأسكنها فسيح جناته.

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 21, 2018 2:12 am