هل السنة والجماعة:

أحــہٰٰ۫ـــفاد الصــہٰٰ۫ـــحــہٰٰ۫ـــابه رضــہٰٰ۫ـــوان الله عليۦ‏ــہٰٰ۫ـــهمے أحــہٰٰ۫ـــفادعمــہٰٰ۫ـــر الفاروق .



إلقام الحجر لمن طعن في نسب عمر

شاطر
avatar
ريناد الشمري
صــــاحــــب المــــوقــــ؏ے
صــــاحــــب المــــوقــــ؏ے

عدد المساهمات : 227
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/06/2016
الموقع : حائل

إلقام الحجر لمن طعن في نسب عمر

مُساهمة من طرف ريناد الشمري في الأحد يونيو 26, 2016 6:54 pm

إلقام الحجر لمن طعن في نسب عمر





هذا هو نسب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه الحقيقي، وليس الذي يفتريه الرافضة فهم معروفين بالكذب والحقد على أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه.
أولاً: اسمه ونسبه:
هو عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبدالله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي القرشي العدوي. أبو حفص(1).
ثانياً: اسم أمه ونسبها:
هي حنتمة بنت هاشم بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم. وقيل: حنتمة بنت هشام بن المغيرة، فعلى هذا تكون أخت أبي جهل، وعلى الأول تكون ابنة عمه. قال أبو عمر: "ومن قال ذلك - يعني بنت هشام - فقد أخطأ، ولو كانت كذلك لكانت أخت أبي جهل والحارث ابني هشام وليسا كذلك، إنما هي ابنة عمهما؛ لأن هاشماً وهشاماً ابني المغيرة أخوان. فهاشم والد حنتمة وهشام والد الحارث وأبي جهل، وكان يقال لهاشم جد عمر (ذو الرمحين)".
وقال ابن منده: "أم عمر أخت أبي جهل"، قال أبو نعيم: "هي بنت هشام أخت أبي جهل، وأبو جهل خاله". ورواه عن ابن إسحاق.
وقال الزبير: "حنتمة بنت هاشم هي ابنة عم أبي جهل كما قال أبو عمر، وكان لهاشم أولاد فلم يعقبوا(2).
أما أم حنتمة: فهي الشفاء بنت عبد قيس بن عدي بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص، وقد كان لهاشم بن المغيرة ولد فلم يعقبوا(3).
ثالثاً: اسم الخطاب ونسبه:
هو الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي القرشي العدوي. أمه حية بنت جابر بن أبي حبيب الفهمية. وولد نفيل بن عبد العزى: الخطاب بن نفيل, وعبد نهم(4)لا بقية له قتل في الفجار.
وأمهما: حية بنت جابر بن أبي حبيب, بن فهم وأخوهما لأمهما: زيد بن عمر بن نفيل(5).
قلت: هذا هو نسب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه الصحيح، وليس الذي يرويه الرافضة في كتبهم؛ لأن الرافضة معروفين بالكذب والزندقة، وحقدهم على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
أما الأحاديث التي رواها المجلسي في بحار الأنوار في الجزء [(31) صفحه (203)] باب نسب عمر وولادته ووفاته، وبعض نوادر أحواله، وما جرى بينه وبين أمير المؤمنينرقم (26):
شبهات والرد عليها:
1- من هي صهاك؟
هي أسطورة لم نجد لها اصل في كتب المسلمين ولكن يوجد لها ذكر في
كتب الرافضة المعروفين في الكذب أمثال المجلسي وغيره من الذين يحقدون على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
2- من هي حنتمة هل هي أخت أبي جهل أم بنت عمه؟
هي بنت عمه لان اسم حنتمة هو حنتمة بنت هاشم بن المغيره أما اسم أبو جهل هو عمرو بن هشام بن المغيره. وهشام وهاشم ابني المغيره.
3- ما هو اسم أم الخطاب؟
هي حية بنت جابر بن أبي حبيب, من فهم. وليست كما يدعون الزنادقة.
4- هل المعادلة المزعومة تنطبق على نسب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وهي الأب = الجد = الخال. والأم = الأخت =العمة؟
أصل هذه المعادلة من روايات الرافضة المكذوبة والتي بينا ضعفها من قبل والتي تفرد بذكرها الرافضة الكذابين أمثال المجلسي وغيره وسوف أبين كذب هؤلاء الرافضة في هذه المعادلة أيضاً:
1- يقصد بالأب الخطاب: وهذا صحيح, لأن أبو عمر هو الخطاب.
2- ويقصد بالجد أن الخطاب هو أبو حنتمة: وهذا كذب لأن أبو حنتمة هو هاشم بن المغيرة وليس الخطاب.
3- ويقصد بالخال أن الخطاب أخو حنتمة من صهاك: وهذا كذب أيضاً لأن أم الخطاب اسمها (حيه) أما أم حنتمة فهي (الشفاء) فيتبين انهم ليسوا من أم واحده وهي صهاك.
4- ويقصد بالأم حنتمة: وهذا صحيح, لأن أم عمر حنتمة.
5- ويقصد بالأخت أن حنتمة ابنة الخطاب من صهاك: وهذا كذب لأن أبو حنتمة هو هشام بن المغيرة وليس الخطاب.
6- ويقصد بالعمة أن حنتمة أخت الخطاب من صهاك: وهذا كذب لأن أم الخطاب اسمها (حية) أما أم حنتمة فهي (الشفاء) فيتبين أنهم ليسوا من أم واحدة وهي صهاك.
فبعد ما بينا إن هذه المعادلة من افتراء الرافضة على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله وهذا يؤكده قول شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله أن الرافضة هم أكذب الطوائف على الإطلاق.
5- كيف يكون الخطاب عم و أخو زيد بن عمرو بن نفيل؟
لأن نفيل عنده أكثر من زوجة، فالخطاب أمه (حية) وعمرو أمه (قلابة) فعندما توفي نفيل ورث عمرو زوجة أبيه (حية) فولدت له زيد فعلى هذا يكون الخطاب عم وأخو زيد من أمه وهذا عرف سائد في الجاهلية أن يرث الرجل زوجة أبيه لأنهم كانوا يرون أن زوجة الأب تورث.
6- ما هو سبب نزول آية: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ﴾ [المائدة:101].
هناك أكثر من سبب لنزول هذه الآية:
1- حديث البخاري, عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: خطب النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم خطبه ما سمعت مثلها قط وقال: «لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً, قال: فغطى أصحاب رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وجوههم, لهم خنين فقال رجل من أبي قال: فلان فنزلت هذه الآية ﴿لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ﴾».
2- حديث البخاري أيضاً عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان قوم يسألون رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم استهزاء فيقول الرجل: من أبي؟ ويقول الرجل: تضل ناقته: أين ناقتي؟ فأنزل الله فيهم هذه الآية: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ﴾، حتى فرغ من الآية.
3- حديث الطبري عن محمد بن زياد قال: سمعت أبا هريرة يقول: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فقال: «يا أيها الناس كتب الله عليكم الحج، فقام محصن الأسدي فقال: أفي كل عام يا رسول الله؟ فقال: أما أني لو قلت نعم لوجبت، ولو وجبت ثم تركتم لضللتم، اسكتوا عني ما سكت عنكم؛ فإنما هلك من كان قبلكم بسؤالهم واختلافهم على أنبيائهم؛ فأنزل الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ﴾ إلى آخر الآية».
فهذه ثلاثة أسباب؛ لأن الأول وهو عبد الله بن حذافة لم يسأل استهزاء، لكن قال الحافظ [في الفتح ج 9 ص 351]: لا مانع أن يكون الجميع سبب نزولها والله أعلم. وقال [ص 352]: والحاصل أنهما نزلت بسبب كثرة المسائل, إما على سبيل الاستهزاء والامتحان, وإما على سبيل التعنت عن الشيء الذي لو لم يسأل عنه لكان على الإباحة.
أما الزيادة التي فيها أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه قام فقال: رضينا بالله ربا وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً، وبالقرآن إماماً, فهي صحيحه ولكن تفسير الرافضة لها غير صحيح لأنهم يقولون إن عمر رضي الله عنه قام يطلب العفو لكي لا يفضح نسبه, وكما بينا من قبل أن نسب أمير المؤمنين أطهر وأشرف من أنساب الرافضة أولاد المتعة وأحفاذ المجوس, ولكنه قام لأنه فهم أن تلك الأسئلة قد تكون على سبيل التعنت أو الاستهزاء أو الشك، فخشي أن تتنزل العقوبة بسبب ذلك فقال: رضينا بالله رباً ... إلخ, وهذا من حرصه رضي الله عنه على رضى الرسول صلى الله عليه وسلم؛ فرضي الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك, وكان من الممكن لو لم يقم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه لنزلت العقوبة على المسلمين.
والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 21, 2018 12:40 pm